×

قبل ساعات من دخول القرار حيز التنفيذ.. تعرف على مصير من يصوّر النساء أو يتهكم عليهن أثناء قيادتهم السيارة

قبل ساعات من دخول القرار حيز التنفيذ.. تعرف على مصير من يصوّر النساء أو يتهكم عليهن أثناء قيادتهم السيارة

قبل ساعات من دخول القرار حيز التنفيذ.. تعرف على مصير من يصوّر النساء أو يتهكم عليهن أثناء قيادتهم السيارة

قبل ساعات من دخول القرار حيز التنفيذ.. تعرف على مصير من يصوّر النساء أو يتهكم عليهن أثناء قيادتهم السيارة

قبل ساعات من دخول القرار حيز التنفيذ.. تعرف على مصير من يصوّر النساء أو يتهكم عليهن أثناء قيادتهم السيارة

فيما تستعد النساء في المملكة غدا الأحد الموافق 24 يونيو للقيادة رسميًا في مختلف شوارعها ومناطقها، سيصبح كل من يقوم بتصوير النساء أو يتهكم عليهن أثناء قيادتهن السيارة عرضة للسجن والغرامة، لكون ذلك يعد إساءة لنظام الدولة وذلك وفقا لنظامي الجرائم المعلوماتية ومكافحة التحرش.

وفي ما يتعلق بنظام الجرائم المعلوماتية فإنه يعاقب كل من يقوم بإنتاج أو نشر ما يمس النظام العام، أو القيم الدينية، أو الحياة الخاصة بالسجن مدة لا تزيد على 5 سنوات، وغرامة لا تزيد على 3 ملايين ريال، أو بإحدى هاتين العقوبتين. ويندرج تصوير السيدات أثناء قيادتهن المركبات ونشرها على مواقع التواصل ضمن مخالفة نظام المعلوماتية، ويعاقب مرتكب ذلك بالسجن مدة لا تزيد على سنة وبغرامة لا تزيد على 500 ألف ريال، أو بإحدى العقوبتين.

كيف تقطف سوق الأسهم السعودية ثمار ترقيتها لمؤشر MSCI للأسواق الناشئة؟

من جهة أخرى شدد نظام مكافحة التحرش الذي صدر مطلع هذا الشهر على معاقبة كل من يتعرض للنساء بالإيذاء بأي شكل كان. فقد تضمن نظام التحرش مواد مكافحة الجريمة، والحيلولة دون وقوعها، وتطبيق العقوبة على مرتكبيها، وحماية المجني عليه؛ وذلك صيانةً لخصوصية الفرد وكرامته وحريته الشخصية التي كفلتها أحكام الشريعة الإسلامية والأنظمة، إضافة إلى ما تَضَمّنته مواد مكافحة الجرائم المعلوماتية المعروفة في التصوير والنشر ونحوه؛ كل ذلك سيكون رادعاً لكل مَن تُسوّل له نفسه الإساءة الشخصية أو الإساءة عبر وسائل التواصل الاجتماعي المعروفة بإساءة استخدامها ضد الغير؛ ولكن النظام كفل حقوقهم وواجباتهم ورتّب العقوبة على مَن تعرض للأشخاص بالأذى بأي وسيلة كانت.

تعرف على سبب إيقاف تراخيص الأجرة العامة في مكة

ويتضمن نظام مكافحة جريمة التحرش عقوباتٍ تصل إلى السجن سنتين، وغرامة 100 ألف ريال (26.6 ألف دولار)، أو بإحدى هاتين العقوبتين، ضد كل من يرتكب جريمة تحرش، ورفع العقوبة إلى السجن لمدة لا تزيد على خمس سنوات، وغرامة لا تزيد على 300 ألف ريال (80 ألف دولار)، أو بإحدى هاتين العقوبتين، في حالات محددة، كما يعاقب كل من حرّض غيره أو اتفق معه أو ساعده بأي صورة كانت على ارتكاب التحرش بالعقوبة المقررة للجريمة، ويعاقب كل مَن شرع في جريمة التحرش بما لا يتجاوز نصف الحد الأعلى المقرر للعقوبة؛ فيما يعاقب كل من قدّم بلاغاً كيدياً بتعرضه لها بالعقوبة المقررة للجريمة.

 

مواضيع ممكن أن تعجبك

التعليقات

أضف تعليق