×

الرئيس التونسي السبسي يتحدث عن حبه للوطن.. ويؤكد: «في السياسة تكون النهاية بالموت فقط»

الرئيس التونسي السبسي يتحدث عن حبه للوطن.. ويؤكد: «في السياسة تكون النهاية بالموت فقط»

ينتقد خصوم الرئيس التونسي القائد باجي السبسي متهمين أياه بالافراط والمغالاة في حب الوطن، فيردّ "حب الوطن يجب أن يكون مطلقاً ولا يقاس بدرجات أو أنواع". ويتهمونه بالنرِجسية، فيوضح "أبعد ما تكون عنّي، لأنني أعرف بتواضعي وحرصي على التواصل مع الشعب البسيط". أما ما يقال عن التعصب للرأي، فيرد بثقة بأن "التعصب الشديد للرأي لا يصنع السياسي لأكثر من أربعة عقود متواصلة".  

الرئيس التونسي يكشف تفاصيل رسالة وجهها لولي العهد الأمير محمد.. ويتحدث عن رأيه في التحالف العربي

يواصل اليوم الرجل التسعيني - الذي اختارته مجلة الرجل شخصية غلافها الجديد - بكل دأب ونشاط واتقاد ذهني، يحسده عليه كثُر، قيادة بلاده وشعبه الى مزيد من النجاحات، فهو يرى: "عندما تكون سياسياً، يعني أنك تعمل لمصلحةِ البلد، لا أن تجلس في البيت، وفي السياسة، تكون النهاية بالموت فقط". 

الرئيس التونسي السبسي يروي تفاصيل 60 عاما قضاها في عالم السياسة

ويعوّل السبسي الذي اختارته مجلة الرجل شخصية غلافها الجديد على الشباب، يصغي إليهم، ويحيط نفسه بعدد ممن يعملون معه في القصر، ويحرص على الاهتمام بمشكلاتهم، وإيجاد الحلول لها من خلال تفعيل التنمية في البلاد ومكافحة الفقر وتحسين الظروف الاقتصادية، ويبدو واضحا من كلام الرئيس التونسي أنه يولي أولياته للشباب والتنمية والازدهار وترسيخ معنى المواطنة. حيث يمثل الشباب التونسي حوالي ٦٠٪ من عموم التركيبة السكانية في البلاد ولها دور مهم في الشأن العام، اذ يعتبر الشباب في تونس هم مفتاح النجاح والنهضة. 

أين قضى الرئيس التونسي السبسي سنواته الدراسية.. وما طبيعة علاقته بعائلته؟

ويملك الباجي قائد السبسي الذي بلغ التسعين من عمره ارثا نضاليا طويلا حيث يعود العدد الى البدايات وكيف نشأ الرئيس التونسي والظروف المحيطة به والتي يتحدث عنها الرئيس قائلا: "عشت وحيداً في صغري، وكان يمكن أن أنحرف بسهولة أمام الظروف التي عشتها، لكن المولى سبحانه وتعالى وفقنا وأرشدنا الى الطريق السوي". 

كما يتوقف العدد عند الحياة العائلية للرئيس ويستعرض اراء الأشخاص المحيطين به من عائلته المقربة، كيف يصفونه وكيف يقضي وقته خارج إطار عمله. 

أما فيما يتعلق بالحياة السياسية فيدخل العدد في دهاليزها وذكرياتها التي تعود لأكثر من تسعين عاما منذ عهد بورقيبة زميل الدراسة مرورا بانقلاب زين العابدين بن علي وصولا الى الثورة التونسية عام ٢٠١١ ثم دخول البلاد مرحلة سياسية جديدة شعارها الحرية التي يتحدث عنها السبسي قائلا: " صون الحرية من شطط أنصار الحرية كان أصعب بكثير من مقاومة اعداء الحرية".

وبالنسبة للعلاقة مع السعودية يؤكد السبسي بأنها علاقة استراتيجية ويعدّها امتداداً لما بدأه الزعيم الحبيب بورقيبة خلال زيارته للسعودية، ولقائه الملك عبد العزيز رحمه الله، عام 1951، أي قبل استقلال تونس بسنوات.

ويرى الرئيس التونسي أن السعودية لم تكن اليوم فقط، مركزاً مهماً للقرار السياسي والتأثير، ولكن اليوم كلنا مدعوون لأن نرص الصفوف أمام التحديات" وبرأي السبسي أن السعودية بقيادة الملك سلمان، "تقوم بدور أساسي في العالم العربي اليوم، ومتفائل بالمستقبل، غبنا زمناً عن هذه الأوضاع التي تتغير بشكل متسارع في المشهدين الإقليمي والدولي، وأعتقد أن السعودية واضحة وتعرف ما دورها ودور العرب، وضرورة التضامن والتآلف والتآزر الذي يجعلنا نصمد أمام كل التحديات".

كما عبر عن يقينه بأن الأمير محمد بن سلمان جدير بالثقة يتمتع بكياسة وفطنة وحماسة الشباب للتطوير والرقي والازدهار.

 ويؤيد السبسي التحالف الإسلامي بقيادة السعودية، ويرى أن "مبادرة التحالف ضرورة، لأن العالم يقول لنا عن سوء أو حسن نية، إن الكل يحاربون داعش، وأنتم العرب ساكتون، وهذه أمور خاطئة؛ تونس مثلاً ضحية الإرهاب، ويجب ان تكون في المقدمة لمحاربته، ولهذا نحن مع هذا التحالف". 

التعليقات

أضف تعليق